البعارين والبشر

أعلن نائب مدير عام الهيئة العامة للزراعة السيد محمد المهنا، في تصريح صحفي، عن البدء في توزيع دفعة جديدة وكبيرة من حظائر الماشية في منطقة مشروع كبدِ وان اسماء الفائزين بهذه الجواخير أو الحظائر ستعلن في الصحف اليوميةِ وكشف السيد المهنا عن نبأ زيارة سيقوم بها وفد من المنظمة العربية لشؤون الزراعة الى الكويت، لوضع خطة التنمية المستدامة للزراعة والثروة السمكية.
نشكر السيد المهنا على بشارته لنا بقرب توزيع دفعة جديدة وكبيرة من حظائر الماشية على مجموعة من المواطنين المتلهفين للدفاع عن أمن الوطن الغذائيِ وهذا يعني ببساطة اننا نقترب أكثر وأكثر من نقطة الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراءِ وان الوقت الذي ستقوم فيه الكويت بتصدير الماشية، وخاصة الجمال، أو البعارين، الى الصومال وغيرها، ليس ببعيد.

كنت اتمنى على السيد المهنا، وايضا على السيد مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة الحيوانية، لو قاما، قبل الإعلان عن توزيع دفعة كبيرة من حظائر الماشية، بزيارة تفقدية لمشروع كبد لحظائر الماشية للاطلاع على الأمور التالية:
أولا: حصر أسماء مالكي حظائر الماشية في المشروع 'ابجديا'.
ثانيا: حصر الحظائر المستعملة كشاليهات.
ثالثا: حصر الحظائر غير المستغلة لأي غرض كان.
رابعا: حصر الحظائر المستعملة كبيوت لسكن العمال.
خامسا: حصر الحظائر المستعملة كمخازن مواد متنوعة.
سادسا: حصر الحظائر المستعملة كفلل بحمامات سباحة.
سابعا: حصر الحظائر المستعملة كحوط، أو مزارع.
وبعد جمع كل البيانات أعلاه بصورة دقيقة وصادقة، سيكتشف السيد المدير العام والسيد نائبه، هذا إذا لم يكونا على علم بذلك أصلا، ان لا حاجة لتوزيع دفعة كبيرة من الحظائر خلال أيام، ولا حتى خلال سنواتِ فالأمر، مع الأسف الشديد، لا يعدو ان يكون توزيعا مبرمجا للمنافع على فئة لا تعرف غالبيتها ما تفعل بما أعطيت من أراض مجانية.
نقول ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه المؤسسة العامة للرعاية السكنية 'للبشر' عن توزيع 336 قطعة ارض في ضاحية عبدالله المباركِ وان المؤسسة تمر بفترة حرجة لقلة الوحدات السكنية التي بين أيديها!
لا تعليق!

ملاحظة:
نشكر السيد عباس أحمد المشعل على إهدائه لكتابه القيم 'الواقع المهني لذوي الاحتياجات الخاصة في الكويت'، الذي بلا شك سيسد فراغا كبيرا في مجال، قلما التفت إليه المؤلفون والمختصونِ فشكرا لجهوده ولهديته.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top