خميسيات من 'الإنترنت

عندما سمعت، دون ان اقصد ذلك، الأم تقول لابنتها، وهي تعانقها مودعة في المطار، والدموع الغزيرة تملأ اعينهما، أحبك، وأتمنى لك ما فيه الكفاية! لم اعرف بدقة ما قصدته الام بقولها ذاك، ولم اعر الأمر اهتماما كبيرا الى ان وجدت نفسي في الطائرة اجلس بجانبها فدفعني فضولي لأن اسألها عن تلك الامنية الغريبة التي لم اسمع أما تقولها لابنة من قبلِ فقالت السيدة الكبيرة والوقورة، وهي تمسح دموع الوداع: اشكر سؤالكِ أنا بحاجة للتحدث مع شخص ما، فالحزن يلفني لفراق ابنتي فقد لا اراها مرة اخرى فنحن نعيش بعيدتين بعضنا عن بعض بعد ان فرقت الحياة والمسافات بينناِ وهنا بادرتها بالقول: ولكني سمعتك تقولين لابنتك 'اتمنى لك الكفاية'!! فماذا عنيت بذلك؟ فقالت السيدة ان تلك المقولة مشهورة في عائلتها، فقد توارثتها ابا عن جدِ فعندما اقول اتمنى لك ما فيه الكفاية فإنني اعني الكفاية من كل شيء طيبِ فأنا اتمنى لك ما يكفي من اشعة الشمس لكي تضيء حياتك، والكفاية من المطر لتقدري قيمة الشمس، والكفاية من السعادة لتجعل روحك منطلقة، والكفاية من الألم لتقدري قيمة الصحة، والكفاية من فقد الاشياء لتقدري قيمة ما تمتلكينِِ وهنا بدأت الدموع تنهمر من عينيها مرة اخرى، واشاحت بوجهها عني قبل ان تقوم لتجلس في مقعد اخر.
يقولون ان الامر يستغرق دقائق لنعرف شخصا مميزا.
وقد يستغرق الامر ساعات لنقدر حقيقة قيمتهم.
ونحتاج ليوم لنحبهمِ.
وقد يستغرق الامر الحياة برمتها لننساهم.
واخيرا، اتمنى لكل اولئك الذين اصبحوا جزءا مني، سواء بالولادة او الزواج وجميع الاصدقاء، القدماء منهم والجدد، اتمنى لكم جميعا ما فيه الكفاية.
***
ملاحظة:
توفي قبل ايام الكاتب المسرحي العملاق 'آرثر ميلر' عن 89 عاما.
عندما تزوج، وهو في الاربعين، من الممثلة مارلين مونرو، استغرب الكثيرون ذلك الزواج غير المتكافئ، وخاصة بسبب كبر سن الزوجِ ولكن ماتت مارلين مونرو عام 1969 منتحرة، اي بعد عامين من طلاقهما، وعاش ميلر بعدها اربعين سنة كاملة! أليست هذه احدى مفارقات الزمن؟

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top