رسالة معقولة

كتب يقول: عنوان مقالك: 'ستاربكس ودافنشي' (الاربعاء 7/9) استرعى انتباهي لتعلقه بتجربة مررت بها خلال فترة السنة الماضية.
انا مواطن لبناني اعمل في الكويت بوظيفة مرموقة منذ 13 عاما، واقطن في مجمع معروف يقع في شارع فهد السالم، واقوم عادة بالتسوق من جمعية الشامية لقربها من مكان سكني.
عندما تم الانتهاء قبل سنتين تقريبا من اعمال توسعة مبنى الجمعية وفتح مقهى 'ستاربكس' ضمن المجمع ظننت ان الفكرة فاشلة تجاريا، مع مرور الوقت اكتشفت كم كنت مخطئا، فقد انتعش العمل في ذلك المقهى بشكل لم اكن اتوقعه، كما اصبحت، وزوجتي، مجتمعين او منفردين، من رواده الدائمين منذ اكثر من سنة، وذلك لخدمته المميزة وحيويته، والأهم من ذلك لسهولة ايجاد مواقف لسياراتينا في اغلب الاوقات، خصوصا في ساعات الصباح الاولى، هذا بالرغم من اننا كنا نضطر احيانا للانتظار لأكثر من 10 دقائق للحصول على طلبنا، لكن بهجة المكان كانت تشغلنا دائما عن ملل الانتظار.
فجأة، وكان ذلك قبل شهرين تقريبا، بدأت بهجة المحل بالانطفاء واصبح شبه خاو من الزبائن، وتوقفت زوجتي عن ارتياده، كما قل ذهابي إليه، حدث كل ذلك بعد ايام فقط من قيام ادارته بوضع لوحتين تحدد الاولى مكان جلوس الرجال والاخرى مكان جلوس النساء، اي منع الاختلاط في قهوة على الطريق العام!
وفجأة ايضا ومنذ ثلاثة اسابيع قامت الادارة بإزالة اللوحتين، وما ان فعلت ذلك حتى عادت الروح وبهجة الحياة إلى المقهى واصبح مكتظا برواده كالسابق، واصبحت طلباتنا تتأخر، كما كان الحال عليه قبل وضع لوحات منع الاختلاط، ولكن مقابل ذلك عادت الابتسامة إلى وجهينا، ووجوه بقية مرتادي المقهى والعاملين فيه، بل واتسعت عما كانت عليه في السابق.
انا، يا سيدي، لست بحاجة لأن اؤكد لك أنني، ولأسباب عديدة، لا أذهب إلى ذلك المقهى لمغازلة رواده من الاناثِ ولكني والكثيرين غيري لم يعجبنا قيام طرف آخر باتخاذ قرار نيابة عنا يحدد اين يمكن لنا تناول قهوتنا!
والآن تأتي انت لتخبرنا بان ادارة المقهى لا ذنب لها في كل ما جرى، وانه سيقفل في حال اصرار ادارته على عدم الانصياع لرغبة الجمعية بمنع الاختلاط فيه!
لا اعرف مدى تدينك ومعرفتك بالنصوص، ولكن الا يقول الدين الاسلامي ان الله خلقنا شعوبا وقبائل، (وهذه تتكون من ذكور واناث) لتعارفوا؟
انتهت الرسالة.
ومنا الى من بقي لديه عقل وقرار في الجهات المسؤولة!.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top