سقراط من الانترنت في

عرف عن سقراط الفيلسوف اليوناني العظيم، حبه الشديد للمعرفة، وفي احد الايام التقى في الطريق بأحد معارفه فبادره هذا بالسؤال التالي:
هل تعرف يا سقراط ما سمعته عن صديقك فلان؟
فرد الفيلسوف قائلا: تمهل قليلا، فقبل ان تخبرني بأي شيء اود ان تخضع نفسك لاختبار يسمى بالتصفية الثلاثية!
فقبل ان تتكلم وتخبرني عن صديقي عليك اولا بالتفكير مليا فيما ستقوله ومن ثم تسأل نفسك عن مدى 'حقيقة' ما ستخبرني به عنه!
فرد هذا قائلا إنه غير متأكد شخصيا من الخبر، فقد سمع به من طرف ثالث.
فقال سقراط: حسنا، هذا هو الفلتر او التصفية الأولى، اي الصدق في الخبر!
والان دعني اخضعك للتصفية الثانية: هل ما ستخبرني به امر حسن؟
فقال هذا: لا، على العكس من ذلك تماما، فهو أمر مشين!
فقال سقراط: اذا انت تود ان تخبرني عن أمر سيئ يخص 'صديقي' على الرغم من انك لست متأكدا من صحته، اليس كذلك؟
ولكن دعنا نستمر في الخضوع للاختبار فقد تنجح فيه ان تمكنت من اجتياز الفلتر او التصفية الثالثة.
هل ما ستخبرني به سيكون ذا فائدة لي؟
فقال هذا: لا، ليس بالضرورة، بل هو بحكم المعلومة!
فقال سقراط: اذا نخلص من ذلك ان ما كنت ستخبرني به ليس حقيقيا وليس بالأمر الحسن، كما انه ليس بالمفيد لي، أليس كذلك؟
اذا لماذا تود ان تخبرني به؟
والان لو قام كل واحد، او واحدة، منا باخضاع ما يود قوله للاخرين لمراحل التصفية الثلاثية هذه، لقلت النميمة بيننا، ولاصبحنا في حال احسن قليلا.
لنقرأ المقال مرة اخرى.

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top