وكيل الصحة الجديد والقلب

قامت الجمعيات التعاونية، بمبادرة كريمة منها، بتخصيص مبلغ كبير لانشاء وتأثيث مستشفى قلب متكامل بجانب المستشفى الصدري بالصليبخات، وتزويده بأحدث الأجهزة والمعدات الطبيةِ
وقد قامت وزارة الصحة بالاستعانة ب langley & wilson وهم من البيوتات الاستشارية العالمية، لوضع مواصفات الاجهزة، وهي المهمة الأصعب في أي مشروع طبيِ
شكلت لجان ودرست المواصفات وارسلت الى الولايات المتحدة فعدلت واضيفت اليها بنود والغيت منها اخرى وبعد أخذ ورد وافقت جميع الجهات المعنية على التصور النهائي للاجهزة والمعدات وتم بالتالي طرح المشروع في مناقصة عامةِ
ارسلت العروض المقدمة إلى أميركا وتم اختيار عرض بعينه كأقل العروض كلفة واكثرها تطابقا مع المواصفات المطلوبة، وذلك بعد موافقة صاحب العرض الفائز على اجراء تخفيض سعري آخر بناء على طلب لجنة عليا مشرفة على المشروع في وزارة الشؤونِ
ولكن احد المتنافسين على الفوز بالمشروع لم ترضه النتيجة وحاول ايقاف ترسية المشروع لمصلحة الشركة الفائزة، وقام من اجل ذلك بمقابلة وزير الشؤون، كون وزارته هي الجهة المشرفة على الجمعيات، وطلب منه المساعدة في اعادة الدراسة فرفض الوزير التدخل واحال الموضوع الى وزارة الصحةِ
وهنا قامت وزارة الصحة، وبعد مرور ما يقارب السنتين من الاخذ والرد وكتابنا وكتابكم، بتشكيل لجنة جديدة لدراسة وتقييم معدات واجهزة الشركة الفائزة!
ولكن قيل ان اللجنة قررت، ليس فقط، اعادة النظر في بقية العروض الاخرى، بل وسعت للتوصية باستبدال بعض معدات الشركة الفائزة بمعدات من الشركة الاخرى المنافسة لها!
وهنا تدخلت الجمعيات التعاونية وذكرت الجميع بأنها صاحبة المال، وان هذه المماطلة وهذا التأخير ليسا في مصلحة المشروع ولا المواطن ولا سمعتها كجهة متبرعةِ وذكرت كذلك بانها كانت، ولا تزال راضية، عن الدراسة التي قام بها المستشارون الأميركيون، وان كل ما قررته لجنة وزارة الصحة الاخيرة غير مقبولِ
توقف المشروع عند هذه النقطة وهو معرض لتأخير أكثر، وربما للالغاء!
لا ندري مدى دقة كل ما ذكرناه اعلاه، ولكننا نعلم بأن اغلبه صحيحِ
والأمر بالتالي يحتاج الى توضيح من وكيل وزارة الصحة الجديد الذي لا نشك في نزاهتهِ

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top