ثلاث محطات قصيرة

1- على الرغم من ان القانون يمنع استيراد المواد المتفجرة والالعاب النارية، من غير ترخيص، فإننا نجد انها متوافرة للبيع لدى الكثير من المحلات، مما يعني ان طرفا ما يقوم باستيرادها بطريقة 'مشروعةِِ!'.
وكل ما على وزارة الداخلية القيام به، ان هي اشتهت ذلك، لوقف هذه التجارة غير القانونية، هو المرور على منافذ البيع تلك، ومصادرة ما فيها من مواد ممنوعة، وسؤال من يقوم ببيعها عن مصدرها وتوجيه انذار خطي له بعدم تكرار ذلك مستقبلا!
ونحن على استعداد للتعاون مع وزارة الداخلية وال'التفتين' على منافذ البيع تلك!
***
2- نفت مصادر في وزارة النفط وجود نية لاجتماع قريب للمجلس الاعلى للبترول لبحث ما جاء في خطاب الرئيس بوش عن نية بلاده تخفيض وارداتها من النفط من منطقة الشرق الاوسط بحلول عام 2025!
واكد المصدر ان السوق الاميركي ليس اساسيا للبترول الكويتي الذي يذهب معظمه للشرق الاقصى وبالتالي فلا حاجة إلى عقد اجتماع!
ولكن المصدر 'الفطحل' لم يدرك أن تخفيض اميركا لاعتمادها على بترول الشرق الاوسط يعني بصورة تلقائية ان الدول الاخرى المنتجة في منطقتنا ستتجه إلى منطقة الشرق الاقصى لبيع منتجاتها فور انخفاض مبيعاتها النفطية لاميركا من الآن وحتى عام 2025! فكيف لا تكون الكويت معنية بقرار الرئيس الاميركي؟!
إذا كانت هذه استراتيجياتنا النفطية فماذا تركنا من جهل لمشاريع تنمية الزراعة وصيد السمك والتخطيط لاحتياجات البلاد المستقبلية من زرائب الماشية؟!
***
3- في اليوم نفسه، الذي تسربت فيه اخبار التشكيلة الوزارية الجديدة، التي تبين منها ان وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، السيد فيصل الحجي، سوف لن يعود وزيرا، جرت مسابقات الكويت للهجن، او الجمال بواسطة جوكية من الاطفال الصغار!
وهذا يخالف قرار وزارة الشؤون القاضي بعدم الاستعانة بالاطفال في هذه السباقات الخطيرة والاستعاضة عنهم برجل آلي او روبوت!
وبهذا تكون 'حليمة' قد عادت لعادتها القديمة المتمثلة في مخالفة القوانين المحلية والدولية بعد ان تم التخلص من وزير التأزيم(!!!)
وتعبير وزير التأزيم يشمل غالبية الوزراء الذين خرجوا من الوزارة في التعديل الوزاري الاخير والذين كانوا من قائلي 'لا' للشيء الخطأ!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top