نحن المبدعون

استنكر عدد ممن تسموا ب'العلماء'، وهذا اقصى مجال ابداعنا، احتفال البعض بيوم او عيد الام، وهو عيد يحتفل العالم اجمع به في 21 من مارس من كل عامِ وذكر أحد هؤلاء 'العلماء' ان تضييع بعض وقت مدارس التربية في الاحتفال بهذا 'العيد' قد أثار شجونه وزملاءه (!!)، وكان من الافضل، حسب رأيه، تعليم الطلاب العقائد الدينية الصحيحة، التي تقول إنه ليس للمسلمين غير عيدين الاضحى والفطر (هل نحتاج لوضع علامات استفهام هنا ايضا؟).
وكلامه يعني ان يوم تحرير الوطن من المحتل وعودتنا لأهلنا ووطننا وأحبتنا من جحيم التشرد والبؤس، ونجاة مليون انسان من ربقة العبودية التي تمثلت في حكم نظام صدام، بكل ما كان يمثله من عهر وبطش، هو يوم كبقية ايام السنة ولا يجب بالتالي تسميته عيدا! هذا ما يقوله 'علماؤنا' وذكر 'عالم' آخر ان احتفال المدارس بعيد الام مخالفة للشريعة! ولم يجرؤ على القول، كما ردد غيره لقرون عدة، ولا يزال هو وغيره من 'العلماء' يرددون، ان المدرسة ليست من الدين في شيء وتعليم الفتاة حرام، وخروج من تجاوزت سنا معينة من بيتها بمفردها والذهاب للالتحاق بمدارس تختلط فيها بذكور، محرم عليها الاختلاط بهم، هو عين الحرام اصلا!
اما عميد الشريعة المبدع فقد استنكر التكريم قائلا ان لا اصل له في الدينِ وتناسى حضرته عامدا متعمدا انه يقوم يوميا بأداء مئات الواجبات والامور الاخرى في حياته وغالبيتها لا علاقة لها بالدين، بل فرضتها ظروف الحياة الحديثةِ كما استطرد قائلا ان هذا النوع من الاحتفال يكون 'لائقا' في المجتمعات غير الاسلامية لوجود القطيعة بين افراد الاسرة وترك الآباء والامهات في دور العجزة! وهذا يعني ان لا دور عجزة لدينا ولم يودع اي مواطن مسلم امه او اباه في تلك الدور، وانها انشئت لغير المسلمين، وبالتالي فإننا نحن فقط من بين امم الارض كافة، من يهتم ويرعى ويحن على والديه! وهذا ليس جهلا بالواقع فقط بقدر ما هو تكبر على الاخرين ورميهم بكل ما هو حقير ومنحط.
اما 'عالم' مبدع آخر فقد ذكر ان هذا العيد قد ابتدعه الغرب! وبالتالي علينا مخالفة 'اليهود والنصارى'! ولا ادري لماذا لم يخالف هذا المبدع استعمال اليهود والنصارى، وبقية اجناس العالم للمركبات في الوصول لدور العبادة واستعمال مختلف وسائل التدفئة والتبريد فيها! ولماذا لم يعترض على اسلوب اليهود والنصارى وغيرهم في الاستعانة بوسائل سفر حديثة لقطع المسافات الطويلة ابتغاء اداء الشعائر الدينية!؟
لا نريد مناقشة بقية آراء علمائنا، بعد ان جف ضرع الابداع لدينا واختزل العلم الحقيقي باشخاصهم، فغالبية تلك الآراء لا تستحق حتى تضييع الوقت في قراءتها، ولكن نود ان نبين ان ما يقوله هؤلاء وغيرهم من الافذاذ يؤيد بشكل مباشر ما تردده جهات عدة، وتصر عليه بشكل فج ومنفر، بأننا كنا، ولا نزال، الافضل والاحسن والابرك بين بقية البشر! وان كل ما يقوم به الآخرون، خاصة ان كانوا يهودا ونصارى، مخالف لعقائدنا ويجب بالتالي الحذر منه وتحصين ابنائنا من شره!
كما تبين هذه الآراء المتطرفة والمتشددة في مواقفها وفي اعتقاداتها 'هراء' كل ما قيل في مؤتمرات 'الاوقاف' وغيرها عن الوسطية والاعتدال والتسامحِ وان الامر لم يكن يعني شيئا ولم يزد على ان يكون تضييعا لوقت ومال الدولة، وذرا للرماد الملوث في العيون الساذجة والبريئة التي صدقت اقوال اولئك 'العلماء'!
اننا بحاجة حقا لان نبذل جهدا اكبر للاقتراب من العالم المتسامح الذي تتزايد قوته الاقتصادية والثقافية والسياسية والعسكرية حولنا، ونحن على ما نحن فيه من ضعف وتخلف وهوانِ وان نعيد النظر بشكل جاد وحاسم في دعوة متخلفينا لرفض كل ما يمثله الغرب، لمجرد ان هؤلاء يتمثلون في مجموعة من اليهود والنصارى الذين يهدفون للسوء بنا!
ولو كان هذا صحيحا لما اقدم الغرب، وفي اكثر من مناسبة، على التضحية بماله وارواح ابنائه، وبناته ايضا، لتحرير اكثر من بقعة وشعب مسلم، ولكن كيف يمكن ان نتذكر فضل الآخرين علينا ونحن الذين نعتقد بفضلنا على العالم اجمع؟!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top