الجد والجدة

زادت معدلات الحياة في الكثير من دول العالم بسبب ارتفاع الوعي الصحي من جهة، وارتفاع مستوى المعيشة من جهة اخرىِ وباستثناء اسرائيل، فإن معدل الاعمار في الكويت هو الاعلى في الشرق الاوسط، وقريب جدا من اعلاها في العالمِ فمعدل الرجال يبلغ اكثر بقليل من 77 سنة، والنساء 78 وثلث السنة! وهذا يعني اننا سنرى المزيد من الكهول في البيوت والاماكن العامة في القادم من السنوات!
عاش الناس في الماضي، ولا يزال جزء كبير منهم يعيش بنمطية بسيطة وروتين تغلب عليه السذاجة، هذا ان لم نقل التفاهةِ فنسبة عالية من المتقاعدين لا يعرفون حقا ما يجب عليهم فعله بفائض الوقت لديهمِ فهوايات الصيد والقراءة ولعبة الغولف وممارسة اي نوع من انواع الانشطة الرياضية او العقلية الاخرى كالمشي او السباحة بشكل يومي او مشاركة اصدقاء آخرين في لعبة بريدج او شطرنج بعيدا عن فراغ الديوانية القاتل وتوافه سوالف شاي الضحى، ولقاءات صبحية الخميس وغيرها امور لا تعرفها الغالبية العظمى من المتقاعدين، من الجنسين!
ولكن هناك تطورا واضحا، ولو انه لا يزال في مراحله الاولى، في اسلوب حياة الكثيرين منا، حيث بدأ الكثيرون في ممارسة العديد من الانشطة العقلية والرياضية والهوايات التي لم تكن معروفة في السابق، لا بل اصبحت هذه الانشطة تشكل جزءا لا يتجزأ من روتين الحياة اليومي للكثيرين إلى درجة اصبح الامتناع عن ممارستها، لأي سبب كان، مصدر ازعاج، وان طال الامتناع فإنه يتحول الى موت بطيء بالنسبة للبعض الآخر، وهذا ما لم يكن معروفا في الماضي، او كان يشكل اهمية ضئيلة، ان وجد، في حياة من سبقنا من اجيال.
بسبب ذلك نجد انه من الضروري على الحكومة، وحتى الشركات العقارية او الاستثمارية المساهمة، الاهتمام بتوفير وحدات الفنادق السكنية الخاصة لكبار السن التي تتوافر فيها خدمات الخمس نجوم من برك سباحة وصالات العاب وخدمات طبية وتمريضية على مدار الساعة، بحيث تصبح المعيشة فيها مريحة وامينة وصحية وجذابة ومفيدة اكثر من بقاء هؤلاء الكبار في السن في بيوتهم او بيوت ابنائهم الخاصة، خاصة لأولئك الذين تعودوا مشاركة الآخرين انشطتهم العقلية او الرياضية المتنوعة.
ان حالة النفاق التي نصر على العيش فيها تدفعنا دفعا لعدم الاعتراف بالحاجة إلى مثل هذه المؤسسات التي تكتسب اهمية كبيرة مع مرور الوقت.
فهذه ليست دورا للعجزة بقدر ما هي فنادق فخمة يمكن للرجل او المرأة الكبيرة في السن دخولها او تركها ساعة شاؤوا.
ولو سئلت عن خياري الشخصي عندما اكبر في السن فإنني افضل السكن في احد هذه الفنادق، او 'الهوستل'، على البقاء في البيت ضمن نطاق ضيقِ ففي مثل هذه الاماكن يمكنني ممارسة هواياتي المتعددة دون ازعاج من الآخرينِ كما ان وجودي سوف لن يشكل عبئا على الآخرين من اهل واصحاب، وهناك ألتقي بمن احب دون ازعاج او قيود.
قد يكون الوقت مبكرا للاعتراف بضرورة انشاء دور او فنادق لكبار السن في الكويت وغيرها من دول الخليج، لا لشيء الا لأن الغالبية لم تلغ بعد مستوى التعقيد العمري للاعتراف بفرديته وشغفه بما يعنيه نمط حياته الخاص له، ولكن الوقت كفيل بالتغلب على حالة النفاق الاجتماعي التي نعيشها الآن والتي دفعت بالكثيرين لتفضيل نسيان اهاليهم في المستشفيات ودور العجزة دون اهتمام يذكر او بإبقائهم في بيوتهم بعيدا عن عيون وألسنة الناس، من دون اعتبار لاحتياجاتهم الاجتماعية ورفاهيتهم العقلية، على وضعهم في فنادق تلبي احتياجاتهم كافة!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top