الأمن والإنسانية

لم احبذ يوما اعطاء الجنسية الكويتية بطريقة عشوائية ل'البدون'، وهم فئة غير محددي الجنسية والذين عاشوا في الكويت طوال حياتهم، أو ولدوا فيها، أو لجأوا إليها قبل سنوات، وتكاثروا واصبح عددهم يتجاوز الآن 10% من عدد المواطنينِ ولكني كنت دائما ادعو إلى اتخاذ قرار بخصوص 'حلحلة' أوضاعهم بأي طريقة كانت حتى لو تطلب الأمر صرف بطاقات هوية، أو أمنية لهم، حسبما يدعو كل شخص، ومنحهم اقامة دائمة في البلاد، حيث يمكنهم العمل والعيش بكرامة من دون مضايقات تذكر، ويمكن النظر في اوضاعهم، ومنح فئات منهم او جميعهم، الجنسية الكويتية بعد مرور 20 عاما على تاريخ اصدار بطاقات الهوية.
ولكن الحكومة، ووزارة الداخلية فيها بالذات واعضاء لجان الداخلية في مجلس الامة اختاروا تجاهل الموضوع عاما وراء الآخر حتى وصل عددهم في فترة ما الى اكثر من 220 ألفا، وقتها لم يكن عدد المواطنين يتجاوز 750 ألفا بكثير!
***
لكل هذا شعرت بألم حقيقي عندما علمت بأن هناك من بين فئة 'البدون' ممن حصلوا على اعلى الشهادات الدراسية واكثرها مدعاة للفخر، ومنهم اطباء بشريونِ وبالرغم من ذلك هم بلا عمل، او حتى شعور ولو كان واهيا، بالاستقرار والاطمئنانِ ولا اعرف حقا ماذا تنتظر الدولة لتعطي هؤلاء بعضا من التقدير والاحترام، فما نجح فيه هؤلاء، في الوقت الذي افتقدوا فيه الهوية والجنسية والاقامة، امر ليس بالسهل ولا بالقابل للتصديق، وبالتالي فان من غير الكافي توظيفهم بأسرع ما يمكن بل وتكريمهم لما بذلوه من جهود خارقة، وتحت ظروف غير طبيعية، من أجل الحصول على شهادة عليا يعجز الكثيرون عن الحصول عليها بالرغم من توافر احسن الظروف واجملها لهم!
نشكر وزارة الصحة على قرارها توفير فرص العمل للاطباء، ومن في حكمهم وحكم مساعديهم، من فئة غير محددي الجنسية، وكان بودنا لو كان قرارها نابعا من منطلق انساني وامني بحت، كخطوة اولى لحل مشكلة هؤلاء، وليس بسبب ما تعانيه كوادرها من نقص في الاطباء والممرضينِ كما نتمنى ان يشجع مجلس الوزراء بقية هيئات ووزارات ومصالح الدولة على توفير فرص العمل ل'البدون' من حملة الشهادات العليا، وهذه القرارات، اضافة إلى جانبها الانساني، ستسهم ليس فقط في حل عقدة الكثيرين ومشاكلهم اجتماعيا، بل ستسهم في استتباب الامن بشكل واضحِ فمن العبث والخطر وغير الانساني 'الاستمرار' في تجاهل مشاكل اكثر من 100 ألف من البشر إلى الأبد، فهؤلاء يشكلون قنبلة قد تنفجر في أي لحظة!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top