كيف تتدهور الأمم ؟

'يا ناس مصيبة مصيبتناِِ نحجي تفضحنا قضيتناِِ نسكت تقتلنا علتناِِ بس وين نولي وجهتناِِ دلينا يا دكتور!!'
اغنية عراقية قديمة غناء عزيز علي.
الكويت ليست الهند ولا الصين، ولا حتى مصر مساحة وعدد سكان وحضارة أو عمقا في التاريخ، فتاريخها الحديث لا يتجاوز، في احسن الاحوال، الثلاثمائة عام بكثيرِ وعلى الرغم من كل ذلك فان في امكانك تقسيم الكويت، من ناحية الصحة العقلية، الى قسمين غير متساويين:
***
في مقابلة اجرتها 'السياسة' في اواخر الشهر الماضي مع السيد سامي الفريح تبين ان هناك بالفعل كويتين: سكان الأولى يمارسون حياتهم كسكان أي حاضرة عادية، بكل ما يعنيه ذلك من انشغال تام بمجريات الحياة العادية ومن سعي للعمل وقراءة صحف وسفر واختلاط بمختلف فئات البشر، والاهتمام بالمناسبات الاجتماعية والشعور بالحزن والسعادة والنشوة والرغبة في البكاء بمقاييسها المتنوعة، والأهم من ذلك الحرص على استشارة الاطباء وتناول الادوية الحديثة عند حدوث الملمات الصحية.
اما القسم الاخر الذي اظهره الحديث مع الفريح فانه يتعلق بعالم سفلي متجذر في النفوس متحكم في الاهواء ومسيطر على القرار بدرجة يصعب تصور مداها، خاصة بين فئات شعب فتي وحديث صرفت الدولة، ولا تزال تصرف مئات ملايين الدولارات سنويا، ومنذ اكثر من 60 عاما، على تربيته وتعلمه من خلال آلاف المدارس الحكومية والخاصة!
طالب السيد الفريح، الذي يصف نفسه بالمعالج بالقرآن، في المقابلة التي نشرت على 3 أيام متتالية، وزارات الدولة المعنية بوضع حد لخطر انتشار ظاهرة السحر الاسود في الكويت، والتي باتت تهدد المجتمع بكارثة اجتماعية! وهذا جميل وقال ان تفشي السحر يدمر الاسر الى درجة نجد فيها من وقع عليه السحر يتحكم فيه من اوقع السحر عليه، فتراه مسلوب الارادة يصرف امواله ويتحكم حتى في اعراضه، وانه رأى امرأة تخطف زوجا من زوجتهِ ورأى رجلا كبيرا يترك اهله ليعيش مع خادمته لانها سحرته وامرته بإسكات اهلهِ وهناك من وصل بهم الحقد والحسد الى درجة تآمروا فيها على شخص ناجح فدمروه تدميرا!
وتطرق الفريح الى ذكر حالات كثيرة تأتيه تطلب الطلاق، لكنه يطلب منها التروي فقد يكون الزوج تحت تأثير قوى شيطانية مهيمنةِ وقال ان لديه حالات لا تعد ولا تحصى بسبب اعمال السحر!
اما عن اعراض السحر التي تلازم الممسوس او المسحور فهي على الرغم من كثرتها فانها متقاربةِ حيث نجد تغيرا مفاجئا من الاتزان والتعقل الى الجنون و'الخربطة'! وكذلك عند القراءة عليه، خصوصا اذا كان قد سقي ماء مسحورا ، حيث تظهر عليه اعراض مغص في بطنه او رغبة في القيء.
وبالقراءة عليه يخرج الماء المقروء عليه من بطنه مع أشياء غريبة اخرى كالبراز او الاظافر والشعرِ واحيانا اوراق مثل الوردة مكتوب عليها اسماء وعلى الرغم من ان الفريح طالب وزارة الداخلية بالتدخل لوقف اعمال السحر، فانه طالب في الوقت نفسه وزارة الصحة بالسماح له ولامثاله بالدخول الى المستشفيات لمزاولة اعمال القراءة والرقيةِ واعترض في نهاية الحلقة الأولى على موافقة الصحة على صرف رخص لمزاولة 'الطب البديل'، حيث انها منحتها لامرأة تدعى 'أم حجاب اخضر' وسبق لها ان طلبت من شاب مريض تناول بولها الذي قرأت عليه!
وكشف الفريح في بداية الحلقة 2 عن سر قدرته العجيبة على التفريق بين الممسوس وبين المريض النفسيِ فالاول يعالج بالقرآن ويشفى، حتى ولو لم يسمع القراءةِ اما الثاني فانه بحاجة لان يسمع صوت المعالج وهو يقرأ! كما تطرق إلى ظاهرة انتشار العيادات القرآنية فذكر انها لا تبشر بخير لما يرتكب فيها من مخالفات شرعيةِ كما ان انتشارها 'استدراج' الشياطينِ وذكر أنه لا مانع من قيام الراقي، او المعالج بالقرآن، باستعمال الكهرباء، ولكن بضوابط اما استعمال الاحذية والنعال في ضرب المريض لاخراج الجن منه فلا، بل يكون الضرب بطريقة صحيحة!
واذا مات المريض فان القاتل الحقيقي هو المعالج، لا الجن، كما يزعمون! المهم ان معد الحلقات وناشر الخزعبلات استلم عشرات المكالمات الهاتفية بعد النشر والتي بينت مدى عمق الهوة التي تفصل بين جزءي المليون كويتي بعضهما عن بعض، ومدى حاجتنا لفعل شيء للقضاء على سرطان التخلف هذا الذي يفتك بكثير من النفوس، بصمت احيانا، وبتراخيص تجارية وصحية ومقابلات صحفية وتلفزيونية واذاعية احيانا اكثر.
عاشت الصحوة الدينية المباركة، وعاشت جمعياتنا الخيرية الاكثر بركة!

زوار الموقع
الارشيف

Back to Top