ل المثل الإنكليزي

17 حزيران  2012

ل المثل الإنكليزي You can’t teach an old dog new tricks، ويعني انه من الصعب تدريب كلب مسن على حيل جديدة، وهكذا مع الإنسان! ولكن طباع البشر تختلف عن طباع الكلاب ويمكن، بقليل من الصبر والمثابرة، أن يتعلم الإنسان، بصرف النظر عن عمره، أمورا وألعابا وحيلا جديدة، فليس لقدرات البشر حدود.

وقد انتج العباقرة والمبدعون فكريا غالبية أعمالهم المميزة بعد تجاوزهم مرحلة الشباب بكثير، وقد احتفل لبنان مؤخرا بمئوية الشاعر سعيد عقل، وهذه أول مرة في التاريخ يتم الاحتفال بتكريم شخصية عامة معروفة، المكرم لا يزال على قيد الحياة! كما يمكن حتى تغيير الصفات الشخصية للفرد كالغضب الشديد والعناد وحتى التقتير الشديد في الصرف من خلال تدريبات محددة. وعلى الصعيد الشخصي يمكنني الادعاء بأنني حققت الكثير من التغيير في حياتي بعد تجاوزي الستين، واصبحت اقوم بأمور ونشاطات لم أكن أعتقد، حتى وانا اصغر بكثير، أن بإمكاني مجرد قبول القيام بها، أو أن لديّ القدرة عليها! كما تعلمت «حيلا» وألعابا لطيفة، بعد أن تجاوزت السادسة والستين، ولا أعتقد أنني سأتوقف عن تعلم شيء جديد كل يوم، فكل يوم أتعلم كلمة من هنا وتعبيرا من هناك ونكتة من كتاب وطرفة من رسالة انترنت، وطريقة تفاوض جديدة. كما اصبحت أدقق وأساوم بطريقة أفضل في تعاملي مع الغير، في تجارة أو عقار! واصبح قطع مسافة 6 كيلومترات في ساعة سيرا، وفي منطقة جبلية، امرا يسيرا بعد أن كان في الخمسين أمرا مستحيلا! كما تعلمت استخدام التويتر لساعة والفيسبوك لنصف ساعة، وتوقفت عن استخدامهما. كما نجحت في قهر الإنترنت، وبرامج الكمبيوتر العصية الفهم، وغازلت «الوتس أب» لأيام وتركته لغيري، وعودت نفسي على قراءة كتاب من جهاز كمبيوتر قبل النوم، بعد أن كان مسك الكتاب في الفراش أمرا مقدسا ويصعب التخلي عنه، وهكذا تمضي الحياة سعيدة بنا إن وضعنا في بالنا أن لا شيء صعب ولا شيء غير قابل للتعلم، وإن بقليل من الجهد، فالمثل يقول: التكرار يعلم الشطار، وفي رواية اخرى «الحمار»، فهذا الحيوان المظلوم بإمكانه الاستدلال ومعرفة طريقه من نقطة لأخرى إن قام صاحبه بالسير معه مرة واحدة! ولكن البعض منا يرتكب الخطأ نفسه المرة تلو الأخرى ولا يتعلم ولا يتعظ، ومع هذا نصر على وصف الحمار بالحمق والجهل!