كلام في الصحة والموت

21 حزيران  2012

قلت له لماذا تصر على «الاستمتاع» بالحياة بطريقتك الغريبة هذه؟ إنك تدمر صحتك! فقال إن أسرته لم يعرف عنها لا الغنى ولا «العمر الطويل»، وبالتالي لا شيء لديه يخسره في هذه الدنيا، فالحياة على أي حال قصيرة، وسيستمتع بها حتى «الثمالة»، وطالما فيه «عرج ينبض»، وأنه سعيد بحياته ويتلذذ بها، ولا شيء بعدها يهم! قلت له إن كلامه يحمل معاني فلسفية كبيرة ويصلح لدرس جميل، إن كان بالإمكان التحكم في حياته ومسارها واختيار ساعة الموت، شنقا أو برصاصة مسمومة! فقال إنه في غير وارد القيام بشيء من هذا، فقلت له إذاً ما الضمان من أن ينتهي ما لديك من مال، وما لديك ليس بالكثير اصلا، وتعمر بأكثر مما تتوقع، وتصاب في اواخر ايامك بمرض شديد يقعدك عن الحركة أو يسبب لك آلاما مبرحة، واحتمال ذلك وارد بقوة بسبب معيشتك غير المكترثة، فكيف ستتدبر الأمر حينها، بلا صديق ولا مال ولا علاج؟ وقلت له إن الطريقة التي يعيشها الآن، بكل ما فيها من عدم اكتراث ولا مسؤولية وحب للحياة ونهل من متعها، خاصة ان المرء قد يموت في أي لحظة، جذابة للكثيرين، ولكن بما أننا غالبا لا نختار لحظة موتنا، فما الذي سنفعله إن تقدم بنا العمر، ولم نمت، ونحن سكارى، واصبحنا عجزة ومفلسين؟ هنا سكت وقال إنه بدأ منذ فترة يشكو من آلام في صدره ولا يعرف كيف يعالج الأمر، مع قلة ما لديه من مال، ومن دون تأمين صحي! كما أنه غير قادر على التوقف عن التدخين، فالسيجارة سلوته وطريقة لنسيان آلامه، فهو يداويها بالتالي كانت هي الداء. فطلبت منه ان ينتحر، فرفض طلبي ضاحكا واشعل سيجارة جديدة!

والآن نعود لكلام العقل ونقول إن على أولئك الذين يودون إطالة أعمارهم حتى المائة وما بعدها، إن بالاستفادة من الجينات القوية التي ورثوها، إما بالمحافظة عليها أو الارتقاء بصحتهم الجسدية والنفسية والعقلية، إن لم يرثوها، فعليهم جميعا ألا ينسوا الأمور الحيوية التالية، فهي كفيلة بأن تجعلهم غالبا أكثر صحة وإشراقا. أولا يجب ألا نفكر في التوقف عن العمل، حتى لو احلنا قسرا إلى التقاعد، فإن علينا أن نجد ما نقوم به كل يوم، فليس اصعب من القيام صباحا من دون أن يكون هناك ما يتطلب أداءه! كما علينا الاهتمام الشديد باسناننا، بفرشاة ومعجون والأهم بتمرير الخيط بينها. كما علينا أن نتحرك بشكل دائم، ففي الحركة بركة. ولا ننس تناول المواد التي تحتوي على الألياف، خاصة في وجبة الإفطار. وألا تقل ساعات نومنا عن ست، وأن نشعر بالتفاؤل الدائم ونقلل من عصبيتنا، ونمارس هوايات سهلة، وأن يكون لدينا ضمير حي في تعاملنا مع الغير، وأن نكون نشطاء اجتماعيا، فالإنسان بفطرته «حيوان اجتماعي».

وأخيرا نتمنى للجميع حياة سعيدة!!