الجنرال هستد !

1 اكتوبر  2012


تطرقت في مقال سابق، وبعجالة، لتاريخ ودور الجنرال البريطاني «وليام هستد William Hasted، في تخطيط وتنظيم مدينة الكويت قبل 60 عاما، في عهد الشيخ عبدالله السالم، حاكم الكويت المستنير، وربما بتوصية أو باختيار من المقيم السياسي البريطاني وقتها. ويقال إن لهستد الفضل الأكبر في جعل الكويت مدينة عصرية بمعنى الكلمة، سواء من خلال توزيع الضواحي أو المرافق العامة، او مواقع محطات تقطير المياه وتوليد الكهرباء. وقد بين اتصال من الصديق والباحث يعقوب الإبراهيم ان من المهم البحث أكثر في سيرة الرجل والكتابة عنه ثانية.

ولد هستد سنة 1898،ومات في 1977وهو في الثمانين تقريبا. وتلقى دراسته العسكرية والهندسية في بريطانيا، على الرغم من انه ولد في الهند، إبان احتلال بريطانيا لها. شارك هستد في الحرب العالمية الأولى، ونال وساما لخدماته، قبل ان يرسل للهند عام 1936، حيث ابلى بلاء حسنا في منطقتي بشاور ووزيرستان، واستحق أكثر من وسام شرف لانجازاته، التي تركزت على المشاريع الهندسية، وتخطيط وبناء المطارات. كما عمل رئيسا للمهندسين في بورما مع نهاية الحرب العالمية الثانية، وأنهى حياته العسكرية مع الحكومة بعد ان أصبح رئيسا لمهندسي السلطة في عموم الهند عام 1946، وبعد خدمة قصيرة في لندن قدم استقالته وطلق العسكرية إلى الأبد.

دوره الحيوي والحاسم بدأ في الكويت عام 1950، وكان اتصاله مباشرة مع الشيخ عبدالله السالم، حيث وضع تصورا لما يجب ان تكون عليه الكويت من سكن ومدارس وضواح ومعسكرات جيش وصناعة وتخزين وغير ذلك الكثير الذي أخذت به الجهات الاستشارية التي جاءت بعده. ولكن عمله في الكويت لم يستمر طويلا، فقد واجه ضغوطا كبيرة من متنفذين كبار للتأثير في قراراته وتوجيهها لمصلحتهم، خصوصا بعد تدفق عائدات النفط على البلاد وزيادة ثرائها وحاجتها لكل شيء، وبالتالي استقال من عمله بعد سنتين بقليل، ويقال إنه اجبر على ترك عمله. والطريف ان «خصومه» عينوا معه شخصية سورية معروفة لتكون بديلا عنه، أو مرافقا له،ان فكر في ترك عمله فجأة، ولكن حتى هذا الأخير لم يطل به المقام وقرر بعد فترة قصيرة من استقالة هستد ترك عمله!

تاريخ هستد في الكويت لا يود الكثيرون التطرق اليه، على الرغم من أهميته القصوى، وبالتالي لم تفكر أي جهة في اطلاق اسمه على اي مرفق، والسبب أن تاريخه ارتبط بخلافات شديدة بين مراكز قوى تلك المرحلة، وربما لا تزال آثارها ماثلة حتى اليوم. والطريف في سيرة هستد أنه عاد الى وطنه وفتح مزرعة تربية ابقار وإنتاج حليب، ولكن سرعان ما تخلى عنها وهاجر الى أستراليا، وقام بعدة أعمال ومنها قيادة سيارة اجرة لفترة عام، ولكن لم يعجبه العمل فعاد الى الوطن! وعمله على سيارة أجرة خير دليل أنه ترك الكويت دون ان «ينهب» شيئا!

والآن هل بإمكان اي جهة الاهتمام بسيرة هذا الرجل ودوره في الكويت، خصوصا أن بعض من عاصروه، من أمثال العم خالد عيسى الصالح، مازالوا على قيد الحياة، وبإمكانهم إثراء النقاش؟