ذقون الكويتيين

15 حزيران  2008

كتبت الروائية الكندية الشابة والمبدعة كاميلا جب عدة روايات رائجة، وتعتبر رواية Sweetness in the Belly اجملها واكثرها رواجا وتحكي قصة فتاة انكليزية يموت والداها الهيبيان في حادث غامض في المغرب ويتركانها لمصيرها هناك مع صديق مغربي وآخر انكليزي سبق ان تحول للاسلام. ينتهي الحال بالفتاة للعيش بصورة مؤقتة في مدينة صغيرة قريبة من مدينة «هرار» الاثيوبية المهمة، وهناك تعيش في مجتمع تختلط فيه عائلات من ديانات مختلفة مع غلبة اسلامية.
يرد في احد فصول الكتاب وصف رهيب لعملية ختان مخيفة تتعرض لها طفلة مسلمة فقيرة، وهي العملية التي تتطلب عادات غالبية مسلمي افريقيا، والسوداء منها بالذات، ضرورة اجرائها لكل فتاة ليس فقط لكي تصبح «طاهرة» ومؤهلة للزواج، بل لكي يوافق الرجال على الزواج منها.
وصف بكاء تلك الصغيرة وآلامها الشديدة وما تعرضت له من نزيف مميت نتيجة تقطيع جزء حساس من جسدها البريء على يد عجوز ساحرة بسكين صدئة، كان وصفا مرعبا يقشعر له البدن حقا، ويبين حجم الجريمة التي تقترف بحق ملايين النساء سنويا تارة باسم العادات والتقاليد وتارة باسم الدين!
قبل ايام، وفي جلسة برلمانية ساخنة تخللها سباب وتشابك بالايدي بين ممثلي الحكومة والنواب المعارضين لها، اقر مجلس الشعب المصري تعديلات على مشروع قانون «الطفل»! حيث نص القانون على تحريم اجراء اي عمليات ختان للبنات في مصر، كما رفع القانون سن زواج الاناث من 16 الى 18!.. عارض نواب جماعة، او حزب، الاخوان المسلمين تلك التعديلات بحجة انها مخالفة لأحكام الشريعة الاسلامية، وانها تصطدم بشدة مع قيم المجتمع المصري والاسرة!
رد نواب آخرون على ذلك بالقول ان التعديلات مطابقة لاحكام الدين وليس فيها اي تعارض او تضارب مع القيم السائدة في المجتمع المصري!
والحقيقة ان هذه التعديلات يمكن اعتبارها ثورة في قوانين التعامل مع حقوق الطفل، والمرأة بشكل خاص، وهي الحقوق التي هضمت على مدى قرون طويلة والتي نتج عنها مئات ملايين الضحايا على مدى قرون عدة وخلفت آثارا اقتصادية واجتماعية ونفسية يصعب التعامل معها بسهولة.
من المعروف ان التنظيمات المحلية القوية للاخوان المسلمين في غزة والاردن والكويت، التي تتبع التنظيم العالمي للاخوان، تنبع من فكر واحد وعقيدة ونظام سياسي واحد، فكيف يمكن تفسير تضارب وجهات نظر الفروع الموجودة في هذه الدول الثلاث مع الفرع الرئيسي في مصر وفي موضوع بالغ الحساسية والاهمية مثل موضوع «ختان البنات»؟
وكيف يمكن ان نصدق ان الختان متفق مع الشريعة الاسلامية في مصر، كما ورد رسميا على لسان عشرات ممثلي الاخوان في البرلمان المصري، وهو عكس ذلك تماما ومخالف للشريعة الاسلامية برأي اعضاء آخرين في البرلمان نفسه ممن وافقوا على التعديل لانه متفق مع الشريعة ولا يتعارض مع عادات وقيم المجتمع المصري؟ ولماذا تصبح عادة ختان البنات متفقة مع الشريعة في مصر وغير متفقة مع الشريعة لدى الاخوان انفسهم في غزة وعمان والجزائر وحوران والكويت وباكستان؟ وكيف يمكن ان نقبل هذا الاختلاف الخطير بين آراء فريق واحد، او نصدق مقولة ان الاختلاف رحمة في مسألة بهذه الخطورة والاهمية، ويريدوننا بعدها ان نسلم ذقوننا لهم؟
هل عرفتم الآن سبب اصرار الكثير منا على حلاقة ذقونهم؟