الداعية محمد العريفي وغوغل

5 اكتوبر  2008

وقف الداعية الاسلامي السعودي «محمد العريفي»، وهو شاب في الثلاثينات من عمره، وله لحية سوداء طويلة، ويرتدي غترة حمراء من دون عقال فوق رأس كبير، وعلى أكتافه ترى أطراف عباءة أنيقة، وقف أمام عدد من الميكروفونات اللاقطة للصوت، مع خلفية أنيقة، وبحر من التكنولوجيا البصرية والسمعية المتقدمة تحيط به وتحصي أنفاسه، ولكن لا يبدو أنه مكترث لذلك، أو لكون حديثه يسجل وينقل للعالم أجمع، ولكن مع كل هذا تشعر وكأن ما يحيط به في واد وهو، وكلامه، في واد آخر. ومن المفترض أنه قدم من السعودية لتقوية عزيمة الفلسطيني، ولكنه ساهم، بعلم أو بغير ذلك، في تثبيط تلك العزيمة، وذلك باصراره على الايحاء بأن من الصعب، ان لم يكن من المستحيل، القضاء على اليهود!!
يقول الداعية «العريفي» في خطبته التي ألقيت أمام حشد من مواطني «غزة» يوم 12ــ9ــ2008 من خلال قناة «الأقصى» التي تديرها حماس، أو الفرع الغزاوي للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين، وهي الخطبة التي ترجمت وبثت على كثير من قنوات العالم، ليعرف العالم طريقة تفكيرنا وما نعتقده في الغير. يقول الداعية العريفي: «.. بينت الدراسات في «تل أبيب» والأراضي التي احتلها اليهود في فلسطين أنهم يزرعون حول بيوتهم «شجر الغرقد»، وذلك لأن هناك حديثاً أخبر فيه الرسول المسلمين أنهم اذا قاتلوا اليهود فان كل حجر وشجر سيقول: يا مسلم يا عبد الله، هذا يهودي ورائي، تعال واقتله، الا الغرقد فهو شجر من شجر اليهود، يعني مهما اختبأوا وراءه فانه لن يكشف من وراءه (هكذا وردت على لسان الداعية)!!». واستطرد: «والآن التقارير القادمة من هناك تقول ان اليهود بدأوا بزراعة أشجار الغرقد حتى اذا جاء القتال يختبئون وراءها، فاليهودي ليس برجل ليقف أمامك ويقاتل.....» (هكذا). انتهى الشريط المسجل.
لا نريد مناقشة فحوى حديث الداعية، فهذا فكر ديني له أهله، ولكن ألم يسمع «العريفي» بغوغل ارث Google Earth؟ ألم نشبع من نبش الماضي؟ ألا يكفينا ما نتعرض له من مهانة على مستوى العالم أجمع كل يوم على أيدي القلة منا؟ أليس هناك من بإمكانه وقف كل هذا العبث؟ يبدو أن الاجابة: لا كبيرة، خصوصاً بعد سماع شريط حديث آخر لرجل دين شيعي، فند فيه بصورة قاطعة نظرية «دارون»، وبين مدى ما وصلت إليه عقلياتنا من تقدم في كل مجالات البحث الجاد.
يقول الشيخ، الذي ربما يكون اسمه «محمد تقي المدرسي»، إذ إن الاسم الأخير لم يكن واضحا على الشاشة، في حديث بث من قناة أو أرشيف «الموحد»، وهو جالس أمام مكتبة عامرة بالكتب العلمية الجادة متحدثاً عن قصة خلق «الكلب»: «.. أهبط «آدم» في الهند أو سريلانكا، وكانت سريلانكا تابعة للهند آنئذ. واهبطت الحية في سمنان(!!) وأهبطت أمنا «حواء» في جدة، ولا يزال قبرها قائماً في جدة. وأخذ آدم يبكي، وهنا نزل ابليس الملعون المريض، نزل وأخذ يحث السباع وأخبرهم بأن هنالك فرخين طائرين من السماء نزلا، فعليكما بهما، فهجما على آدم حتى يأكلاه.. هنا تقول الرواية، تقول لنا سبب خلق الكلب. الكلب حقيقة خلق من «بزاق ابليس»، فهذا الولع والهلع اللذان كانا عنده أسقطا منه بزاقاً فخلق الله منه كلباً ذكراً وكلباً أنثى، فصارت الكلاب تحمي آدم وتحمي حواء من السباع، ومنذ ذلك الحين النزاع بين الكلب والسبع قائم الى اليوم. انتهى!!
لن نناقش هنا أيضا ما ورد في حديث السيد «محمد تقي» ونترك التعليق عليه لأهل العلم والدراية.
ملاحظة: قامت شركة أميركية بتطوير شاشة LCD كبيرة تعمل باللمس كبعض شاشات الموبايل، بحيث تتحرك خريطة العالم تحت أصابعك بسرعة هائلة حسب حركة الأصابع يمينا أو شمالا أو الى اي اتجاه آخر لتبين موقعك بدقة متناهية. كما يمكن الرجوع الى الموقع نفسه لسنوات عدة سابقة لمشاهدة معالمه وما طرأ عليها من تغيير. كما يمكن بلمسة صغيرة تحويل الصورة الى أبعادها الثلاثية. وقد قامت بعض الجيوش المتقدمة في العالم، اضافة الى شركات التنقيب عن النفط والغاز والاستخبارات والأجهزة السرية، باستخدامها لأغراض شتى!!
نتمنى سماع النائب أبو هايف بهذا الاختراع ليطالب وزارة التجارة بمنع استيراده، لأنه سيكشف عن كل شيء!! وننتهز هذه المناسبة لنهنئ الكويت بالخطوة الظلامية التي أقدمت عليها «حكومتها» بحجب موقع «يو تيوب» YouTube. والى مزيد من التخلف يا حكومتنا الرشيدة، والى مزيد من الانتشار يا يوتيوب، فمن لم يسمع أو يهتم بك بالأمس أصبح الآن يبحث عنك ويشقى للوصول إليك، والطرق الى يوتيوب عديدة وسنعمم أسهلها قريبا.