لعنة الإنترنت

2 نوفمبر  2008

لأسباب معروفة يحاول البعض التمسك بأي قشة واهية تؤيد وجهة نظره ولو كانت تلك القشة كمّاً من الكلام الفارغ الذي لا ينسجم مع عقل او منطق. ومن المصادر التي يستقي منها الكثيرون آراء وافكار مقالاتهم وحججهم في النقاش مع الآخرين، موقع "الطاهرة" الذي تشرف عليه وكالة انباء ايرانية، الذي اصبح مع الوقت، وكم "الخرابيط" واللغو الذي يذكر فيه، والذي يمكن تمريره على البسطاء والسذج، مرجعا مهما للكثيرين، بسبب صبغته الدينية من جهة وما يقوم به من تصد بارع لشرح فتاوى الفقهاء ونشر صورهم وآرائهم الشرعية من جهة أخرى.
وقد ورد في هذا الموقع ان دراسة اجرتها جامعة هارفارد بينت ان على نساء اميركا الاقتداء بالمرأة المسلمة في لبسها وتصرفها وحشمتها لكي تتجنب طريق الفساد! وقد سبق ان تطرق احد الزملاء الى موضوع الدراسة وتبين له بعدها عدم صحة الخبر.
ما نود التطرق إليه هنا يتعلق بما يمثله الانترنت من خطورة على فكر وطريقة تفكير الكثيرين ممن لا وقت لديهم لتمحيص ما يطلعون عليه، او الحكم على مدى صحة ما يرد في هذه المواقع، خصوصا اذا كان المشرفون عليها من اتباع فكر ديني ما.
وقد ورد في الموقع نفسه ان دراسة اخرى اجرتها كلية الطب في جامعة هارفارد, ان مرض الجذام لا يصيب المسلم المحافظ على اداء صلواته في مواعيدها، حيث بينت الدراسة ان الماء الفاتر و"ليس البارد او الحار!" هو العلاج الوحيد لمرض الجذام! ونتمنى على القارئ عدم السخرية من هذا الادعاء الساذج, فالدراسة جدية وكلية الطب وقورة وجامعة هارفارد عظيمة ولكن الخبر "خرطي".. وكاذب!
وورد في الموقع ذاته ان "علماء" من ولاية ميريلاند (وهنا لم يرد ذكر أي جامعة او معهد او حتى شارع بل ولاية باكملها), قاموا بالكشف على عدد من المسلمين المتدينين وغير المتدينين، وثبت لديهم بالفعل مدى ما يتمتع به المسلم المتدين من حياة اجتماعية سليمة. كما ثبت من الدراسة ان المسلم تزيد مناعته (من ماذا؟) عن سواه من البشر بنسبة 10% الى 15%، كما انه اقل اصابة بالازمات القلبية المفاجئة. وتظهر جدية الدراسة عند معرفة انها اجريت، حسب موقع الطاهرة، على 126 الف شخص، نعم 126000 شخص، وهذه كذبة لا يصدقها حتى ساذج!
ما نود التأكيد عليه هنا ان الانترنت، وعلى الرغم من دوره التثقيفي العظيم، فانه تحول، خصوصا باللغة العربية، الى اداة افساد وتخريب للعقول بفضل اموال الدول المؤدلجة دينيا. وبالتالي من المهم عدم تصديق كل ما يرد اليك عبر الانترنت فما فيه من طالح بازدياد.