نادي دراويش الغد من المهندسين

3 حزيران  2009

يبدو أن جهة ما قامت، تحت سمع وبصر ادارة جامعة الكويت المتخلفة، بخطف واحدة من اهم كلياتها العلمية الفائقة الاهمية، ألا وهي كلية الهندسة والبترول، وتحويلها الى فرع لكلية الشريعة، او ناد لتدريس ادبيات الدروشة والتصوف. فقد سبق ان قامت اللجنة الاعلامية ذاتها في نادي «مهندسي المستقبل» او Tomorrow's engineers، كما تحب ان تسمى، قامت قبل شهر تقريبا بتنظيم حفلة بعنوان «شارينها»، والتي لم يمت موضوعها الى العلم والهندسة بصلة، بل كانت مجرد احتفالية دينية سياسية في صرح علمي، حيث ورد في احدى نشراتها كلام مثل: «.. نحتسب الخطوات.. خطوة.. خطوة نحو باب اشترينا مفاتيحه بدنيانا وأهوائنا.. ضرابا القلوب تتسارع.. والجسد يرتعش.. عهدنا الطريق نحوها.. فكانت نصب اعيننا حتى قربنا الوصول.. مقبض من ذهب.. ونور على نور.. روح وريحان.. ومقلتاي تفيضان بالدمع.. تسكب العبرات.. إلخ فهل هذه كلية هندسة أو معهد دراويش؟
وقامت اللجنة ذاتها بتاريخ 16-5 بتنظيم فعاليات حملة، أو حفلة اخرى، بعنوان «بلى قد آن» (!!) المستوحاة من آية قرآنية، وتتضمن الحملة مسابقة حفظ آيات محددة من القرآن، اي آيتي الكهف والملك، والمسابقة خاصة للطالبات (!!). وأعلنت الجهة المشرفة على الحملة ان هناك جوائز ماسية (!!) ستمنح للفائزات بالمراكز الثلاثة الاولى، وجوائز قيمة للمشاركات عموما، وأيضا جوائز قيمة للمسجلات.. المهم الحضور والتسجيل (!!) كما تضمنت الحملة محاضرة للداعية البريطانية «إيمان». كما سيكون هناك ركن لتغليف المصاحف.. بالمجان، تشجيعا من نادي مهندسي الغد على حفظ القرآن وتلاوته!
نترك التعليق لكم!