أسئلة الستين.. وإهانات الكبار *

10 حزيران  2009

س: أين يمكن لرجل مثلي في الستين ان يجد سيدة جميلة تهتم به وتسعد بوجوده؟
ج: في قسم الكتب الخيالية.
س: ما الذي بإمكان الرجل القيام به عندما تمر الزوجة بمرحلة «سن اليأس»؟
ج: الانشغال بأي شيء، ويفضل تعديل وتحضير سرداب البيت، فقد يحتاج للنوم فيه مستقبلا.
س: كيف يمكن زيادة ضربات قلب الرجل فوق الستين من العمر؟
ج: ان تخبره زوجته بأنها حامل.
س: كيف يمكن التغلب على التجاعيد التي تملأ الوجه، وبالذات حول العينين؟
ج: بعدم ارتداء النظارات الطبية، او ربما عدم استخدام حمالات الصدر، ليقوم قانون الجاذبية بعملية الشد التلقائية.
س: لماذا يفضل من تجاوزوا الستين استخدام خدمة ايقاف السيارات؟
ج: لأن الشباب الذين يقومون بإيقاف سيارات هؤلاء لا ينسون اين اوقفوها.
س: لماذا يشكو ابناء الستين من مشكلة الذاكرة القصيرة؟
ج: ليست لديهم مشكلة الحفظ، ولكن المشكلة تكمن في استعادة المعلومات.
س: مع تقدم العمر، هل يصبح النوم أكثر عمقا؟
ج: نعم، ولكن عادة في فترة الظهيرة.
س: ما الملاحظة التي عادة ما تصدر عن كبار السن فور دخولهم محل آثار قديمة؟
ج: يا الله، انني أتذكر هذه الاشياء.
وعندما يود السياسيون والادباء البلغاء اهانة خصومهم، فإنهم عادة ما يلجأون لأساليب تورية جميلة، فقد وصف تشرشل احد خصومه بالقول ان لديه جميع الفضائل التي يبغضها، ولا شيء لديه من الموبقات التي يعجب بها.
اما «كلارنس دارو» فقد قال انه لم يقتل احدا في حياته، ولكنه قرأ الكثير من كلمات الرثاء في الصحف بسعادة كبيرة.
أما الكاتب الاميركي مارك توين فكتب عن احد غرمائه بأنه لم يحضر جنازته، ولكنه ارسل لذويه رسالة يعلمهم فيها بعدم ممانعته إجراءها!
اما الكاتب المسرحي البريطاني أوسكار وايلد فقد وصف احد خصومه بأن لا اعداء لديه، ولكنه كان مصدر كره وبغض من قبل اصدقائه.
وأرسل برنارد شو الاديب الايرلندي الشهير الى السياسي الانكليزي تشرشل تذكرتين لحضور حفل افتتاح واحدة من اشهر مسرحياته، وكتب خلف احداها: «احضر صديقا معك.. ان كان لديك صديق»!
فأعاد تشرشل التذكرتين له وكتب خلف الاخرى: ليس بإمكاني حضور حفل الافتتاح، ولكني سأحضر الليلة التالية.. ان كانت هناك ليلة ثانية!
وعن أوسكار وايلد انه قال ان البعض يسبب السعادة اينما ذهب، والبعض يسبب السعادة عندما يذهب.
ووصفت الليدي استور تشرشل، الذي كان فظّاً معها، بأنه مخمور، فرد تشرشل قائلا: هذا صحيح يا سيدتي، وانت قبيحة. وغدا صباحا سأكون غير ذلك، اما انت فستبقين قبيحة. ويقال انها قالت له يوما انها لو كانت زوجته لوضعت له السم في قهوته. فرد عليها قائلا: يا سيدتي لو كنت زوجتي لتناولت تلك القهوة بسرور.
(*) عن الإنترنت، بتصرف.