زغلول والإيفانجلستس (2/2)

4 اكتوبر  2009

يعتبر زغلول النجار ظاهرة بحد ذاتها في عالم الدعاة، فقد ترك الرجل وظيفته كجيولوجي، التي ربما لم تكن مجزية مادياً، وتفرغ للدين عن طريق تفسير القرآن والتركيز على معجزاته العلمية. ولو قمنا بزيارة موقعه على الإنترنت لاكتشفنا مدى ما يحققه من ثراء. فالنجار يقوم ببيع الكتب والمحاضرات واشرطة الكاسيت والسي دي والدي في دي من خلال موقعه. كما يبيع كذلك الأفلام الدينية، ويروج لنشر الفتاوى والتفسيرات عن طريق الجوال، أو النقال مقابل رسم. ويروج موقعه الالكتروني لمنتجات عدة أخرى، ويدعو زائريه، الذين قارب عددهم الملايين الاربعة، للتبرع لجمعيات خيرية محددة! كما نجده، وهو الجيولوجي، قد أصبح «فضيلة الشيخ» في الموقع! وان مهمته اصبحت انتظار ما يتوصل إليه الغرب من اكتشافات واختراعات، ومن ثم المسارعة والبحث في الكتب والمراجع عن حديث أو نص يتفق وذلك الاختراع أو الاكتشاف، ومن ثم القول بان الاسلام والمسلمين كانوا على علم بذلك من قبل، ومن ثم القيام بعدها بالمتاجرة بالاكتشاف على مدى سنوات!
وغني عن القول ان هذا الزغلول وغيره من المنتفعين من تفسير النصوص، لم يقم قط، خلال مسيرته الدينية التي قاربت الاربعين عاما، باقتناص قصب السبق واكتشاف أمر لم يعرفه العالم من قبل ليكتب عنه، ليكون لنا الفوز أبد الدهر، فمهمته «المباركة» تقتصر على الانتظار واقتناص الفرص الحلال والاثراء منها!
ومما اشتهر زغلول بترويجه على مدى سنوات قصة «انشقاق القمر»، حيث قال في مقابلة مع قناة الجزيرة، تكرر ما يماثلها مع قنوات أخرى، ان النبي قبل تحدي الكفار بالاتيان بمعجزة، فأشار باصبعه إلى القمر فانشق ومن ثم التحم. وقال انه كان يلقي محاضرة في جامعة كارديف عندما قام شاب بريطاني اسمه داوود موسى بيدكوك عرف نفسه برئيس الحزب الإسلامي البريطاني، وقال ان مسلما أهداه في يوم ترجمة للقرآن، وعندما فتحه وقعت عيناه على سورة «القمر» فلم يعجبه ما ورد في السورة عن انشقاق القمر والتحامه فتركه جانبا. وفي يوم كان يشاهد برنامجا تلفزيونيا يستضيف ثلاثة من رواد الفضاء الأميركيين قالوا فيه ان أميركا انفقت مائة مليار دولار للوصول إلى القمر، وانها لو انفقت ضعف ذلك لما عرفت حقيقة ما ورد في كتاب المسلمين عن معجزة انشقاق القمر والتحامه. واستطرد النجار قائلاً، على لسان داوود، انه عاد إلى البيت واعاد قراءة سورة القمر وأعلن اسلامه من يومها!
وقد قامت قناة الحياة التلفزيونية بالاتصال بــ«داود موسى بيدكوك» لمعرفة حقيقة ما ادعاه النجار على لسانه، فأنكر الموضوع وقال، تخفيفا، ان في الأمر مبالغة، فهو اسلم قبل تلك الحادثة بسنوات، وان سبب اسلامه لا علاقة له بانشقاق القمر، بل بموضوع الربا!
* * *
• ملاحظة:
لفت احد القراء نظرنا الى ان ما ورد في مقال الاحد الماضي عن تلقي سلمان العودة، رجل الدين السعودي، لمبلغ كبير من قناة الــMBC مقابل ظهوره عليها، وهوالخبرالذي نقلناه عن «ايلاف»، غير صحيح، بعد ان نفته القناة المعنية قبل فترة، وقد اعتذرت «ايلاف»، ونحن بدورنا نبدي اعتذارنا.