النّصب الديني.. والبلاك بري!

24 نوفمبر  2009

منذ ظهور الأديان، بدائية أو سماوية أو وحدانية أو متعددة الأرباب، لم يعدم المشتغلون بها وسيلة إلا لجأوا اليها للتكسب من احترام البشر شبه الفطري لرجال الدين وتوقيرهم، وتصديق غالب -إنْ لم يكن كل- ما يصدر عنهم. ويبدو أن التكسب من الدين سيكون آخر تجارة بائرة، طالما بقي الناس على حرصهم على وضع المسؤولية على عاتق غيرهم من منطلق «حطها براس عالم واخرج منها سالم»!
لا نود التطرق الى الطرق القديمة في الاستفادة من الدين، فهي عديدة ومعروفة وسئمنا من سماعها وتكرار قولها، ولا بد بالتالي من البحث عن الجديد في طرق النصب والاحتيال، فالفكر الشرير، كما في عالم الجريمة ومكافحتها، يسبق الفكر الطيب، وآخر هذه الطرق، النصب بإرسال رسالة نصية تقول:
فسر حلمك على هدي الكتاب والسنة وأخبار أهل العالم واتصل على الرقم (..)، وتكلفة الدقيقة على المتصل 300 فلس!
وحيث ان 300 فلس مبلغ تافه جدا لدى الكثيرين، والغالبية لديها حلم أو أكثر تريد له تفسيرا، قبل أن تنساه لتنتقل الى حلم آخر، فعلينا تخيل ما يمكن جنيه من هذه الطريقة المبدعة من مال سهل.. وحلال وزلال!
كما توجد على الانترنت طريقة إثراء عجيبة أخرى من خلال استغلال الدين، وذلك بالإعلان عن أداء الحج أو العمرة إلكترونيا، فما على الراغب في ذلك إلا تعبئة نموذج محدد عن طريق الانترنت، وإرسال مبلغ من المال لحساب مصرفي، ليقوم من تتوافر فيه الشروط الصحيحة بالحج أو العمرة عن السائل الكسول، أو العاجز.
كما قام بعض المحتالين في إيران، وربما في العراق، باتباع طريقة احتيال مبتكرة لم يفكر أحد فيها من قبل، على الرغم من سهولتها، وحتى عندما كانت الأمية أكثر انتشارا والجهل أكثر استشراء، ويهدف أصحاب هذه الطريقة الى «مساعدة المؤمنين والفقراء» أو أولئك الذين لا تسمح لهم ظروف العمل أو العائلة بالسفر الى زيارة الأماكن والعتبات المقدسة، وذلك بصنع أشكال تشبه الأضرحة والانتقال بها على عربات نقل تجوب المدن والقرى النائية، لكي يتمكن القرويون المؤمنون من لمسها والتبرك بها وشمها وضمها وتقبيلها والرجاء منها تلبية دعواتهم وسماع صلواتهم وإعادة الغائب منهم لأهله، ومن ثم -وهذا هو المهم- التبرع للمؤسسة الدينية برمي الأموال من خلال فتحات الضريح النقال!
وهكذا، نجد أن طرق النصب والاحتيال تتقدم وتتطور تبعا لتقدم العصر ومتطلباته، من دون الوقوف ولو لبرهة أمام عائق العادات والتقاليد، فمنذ متى كان من عاداتنا طرح الأسئلة الدينية وطلب تفسير حلم من خلال جهاز البلاك بري؟.. ولكن يبدو أن متطلبات الإثراء السريع وغير المشروع تبرر كل شيء!