ندوات ولوحات

29 مارس  2011

تقيم وزارة الأوقاف تحت شعار «النور الخالد» برنامجا يمتد من 2/20 وحتى 2011/6/12 يتضمن مجموعة محاضرات بعنوان «لآلئ أسرية». ولبيان مدى تعشش البيروقراطية داخل هذه الوزارة، فإنه يكفي إلقاء نظرة على الإعلان لنجد أنه صادر عن قسم «التوجيه الديني» في الوزارة، وبمراقبة من التوجيه الأسري فيها، والتي هي أصلا تقع ضمن «إدارة التنمية الأسرية»! ولو تجاوزنا هذه البيروقراطية وكل هذا التكدس الوظيفي تحت مختلف التسميات، في وزارة يتعلق عملها بالشؤون الدينية وليس بالأسرة، التي هي من اختصاص الشؤون، ونظرنا لعناوين المحاضرات لصدمنا من كل هذا الشحن الموجه والخاطئ فيها. فعنوان البرنامج يتعلق بالأسرة، وهذا يفترض أنه يتعلق بالعلاقة بين أفرادها، وتربية النشء، ومشاكلهم وكيفية حلها والتعايش بين الزوج والزوجة وطرق التغلب على الصعاب المالية والنفسية وغير ذلك، ولكننا بدلا من ذلك نجد المواضيع التالية: حال المؤمن عند وفاته! العلامات الصغرى التي لم تظهر، والعلامات الكبرى! يوم البعث والميزان وتطاير الصحف! الحوض والبدعة، والصراط والنار! الخلق العجيب، والجنة والقنطرة، ورؤية الله، وغير ذلك من المواضيع المماثلة، وجميعها لا علاقة لها لا بالأسرة ولا بالتنمية الأسرية، وهدفها ربما بث الرعب في النفوس، ودفعها للاتجاه للجمعيات المغالية في تشددها المستفيدة الوحيدة من إلقاء مثل هذه المحاضرات التي لا يتقن أتباعها الحديث في غيرها. ومعروف أنه في نهاية هذا البرنامج ستقوم الوزارة كالعادة بتوزيع عشرات أو مئات آلاف الدنانير على كبار مسؤوليها وعلى المشاركين في البرنامج تقديرا لجهود الجميع الجبارة!
***
تمتلئ الكويت، كما في الكثير من دول العالم، بلوحات إرشادية طريفة ومضحكة أحيانا تحتوي على أخطاء لغوية أو إملائية. وقد قام قارئ صديق بتصوير ثلاث منها ضمن محيط مستشفيي الصباح والولادة، وتوجد صور منها في الصفحة23 من هذا العدد. تشير الأولى لمنطقة «تسليم البياضات» ولكنها كتبت «تسليم البياخات». أما الثانية فقد دون فيها «قسم مكافحة الحشرات الطبية والقوارض» وليس هناك، بالنسبة للإنسان العادي، حشرات طبية وأخرى غير ذلك! أما الثالثة فإنها تشير إلى «سوق الولادة المركزي» بدلا من سوق مستشفى الولادة المركزي. ونتمنى من إدارة المستشفيين تعديل هذه اللوحات.