الطبيب المعمر

14 يناير  2012

   
يعتبر الياباني شيجياكاي هينو هارا Shigeaki Hinohara أكبر طبيب معمر في العالم، فقد أنهى دراسته قبل 70 عاما، ولا يزال يمارس المهنة في المستشفى الذي اسسه وسط انقاض مدينة طوكيو بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، واطلق عليه اسم «سينت دوك». كما يقوم هينو هارا الى اليوم بالتدريس في الكلية التابعة للمستشفى العالمي، على الرغم من انه اصبح يقارب المائة عمرا!
عندما بلغ هينو هارا الخامسة والسبعين قام بتأليف أول كتبه، وبلغ عددها الآن 150 كتابا، منها «عش طويلا، عش بجودة»، والذي بيع منه اكثر من مليون و200 الف نسخة! وهو يشجع قرّاءه ومرضاه، واتباعه في حركة «المعمرون الجدد»، على اتباع نصائحه، وأسلوب حياته. ويقول إن الطاقة تنبعث من الشعور بالسعادة، وليس من الأكل الجيد والنوم الطويل، وان علينا ان نتذكر جميعاً، عندما كنا صغارا، أننا اثناء لعبنا كنا ننسى تماما الاكل او النوم، وان من الممكن، كبالغين، ان نتبع الامر ذاته الآن، وألا نقيد انفسنا بمواعيد محددة للاكل والنوم! ويقول إن جميع معمري العالم، بصرف النظر عن جنسياتهم او اعراقهم، يمتازون باعتدال وزنهم، وانه لا يتناول غير القهوة وبعض الحليب وملعقة من زيت الزيتون مخلوطة بكأس عصير برتقال صباحا! اما الغداء فيتكون من الحليب وبعض البسكويت، او لا شيء، ان كان مشغولا باداء عمله، وانه غالبا لا يشعر بالجوع عند انشغاله، اما عشاؤه فيتكون من الخضار وقطعة سمك مع الرز، ويتناول 200 غرام من اللحم الصافي مرتين اسبوعيا. ويقول إن من الافضل ان نخطط ليومنا مقدما، وان نحتفظ بجدول اعمالنا. وجدوله مزدحم حتى عام 2014 بمحاضرات وعمل مكثف في المستشفى، وانه يخطط للاستمتاع ببعض الترفيه في 2016، ومنها حضور دورة الألعاب الاولمبية في طوكيو. ولا يعتقد هينو هارا ان على الانسان عدم التقاعد عن العمل، وإن لا بد فيجب ان يكون متأخرا جدا، وان سن 65 للتقاعد، الذي وضع قبل نصف قرن، لا يصلح لانسان اليوم الذي اصبح يعمر اكثر، فمعمرو اليابان فقط يزيدون على 36 الفا، وغالبيتهم تجاوز المائة، ومتوسط العمر فيها وصل الى 86 عاما للنساء و80 للرجال.
ومن المتوقع ان يصل عدد من تجاوز المائة عام 50 ألفا بعد 20 عاما، وقال ان من الضروري ان نشارك الآخرين في ما نعرف، ولذلك فهو يلقي سنويا اكثر من 150 محاضرة، ويعتقد ان علينا حمل اغراضنا، بدلا من تكليف الآخرين بها، وان نستخدم الدرج، بدلا من المصعد، فهذا يحسن من صحتنا. ويقول إن الألم امره غريب، وليس من طريقة للتخلص منه سوى بنسيانه عن طريق اللعب، فلو اشتكى طفل من ألم في سنه مثلا فليس هناك شيء افضل من اللعب معه لينسى. وقال إن من المهم ان يكون في حياتنا مثل أعلى، فقد كان والده الذي انهى دراسة الطب في اميركا عام 1900 مثله الأعلى، ومنه تعلم الكثير، من ذلك الإيمان بأننا يجب ان نعطي المجتمع اقصى ما نستطيع، ولذا هو يعمل كطبيب متطوع منذ ان كان في الــ65 من عمره، ولا يزال يعمل 18 ساعة اسبوعياً من دون مقابل، ويستمتع بكل دقيقة من ذلك.